أخطار وأخطاء المهنة

ارتفاع نسب تعرّض هيئة التعليم للعنف في الوسط المدرسي

46 في المئة من أعضاء الهيئة التعليمية تعرضوا للعنف

كشفت الدراسة الميدانية، التي أجرتها منظمة التضامن الجامعي المغربي، حول العنف ضد الهيئة التعليمية في الوسط المدرسي، أن 46 في المئة من أعضاء الهيئة التعليمية المشاركين في الدراسة تعرضوا للعنف. وجاءت هذه النتائج خلال اللقاء الذي عقدته يوم الجمعة 28 يونيو 2019 بمقرها، من أجل تقديم نتائج دراسة ميدانية حول العنف الموجه ضد أعضاء الهيأة التعليمية، والذي عرف حضور ممثلين من وزارة التربية الوطنية والنقابات التعليمية وجمعيات الشريكة.
ودعت منظمة التضامن الجامعي المغربي، بعد تقديمها لنتائج الدراسة الميدانية، إلى صياغة مواثيق وقوانين وطنية لحماية رجال التعليم، مع التدقيق في القوانين والمخاطر التنظيمية الحالية وضمان حسن تطبيقها، وتحيين بعض المعطيات الخاصة بالعنف الموجه ضد الهيئات التعليمة، وتأهيل جمعية آباء وأمهات بأن تكون شريكا فعالا في الوسط المدرسي، وتخفيف الاكتظاظ المدرسي، وإشراك هيئات ومنظمات مختصة في مجال العنف، واستثمار وسائل التواصل الحديثة بين الأسرة والمدرسة، إلى جانب تفعيل الأنشطةالثقافية والتنموية داخل المدرسية…
وأرجع رشيد شاكري، نائب رئيس التضامن الجامعي المغربي ومنسق الفريق العلمي للدراسة، خلال عرضه لنتائج الدراسة الميدانية، التي أشرف عليها نخبة من الباحثين، وشارك فيها 9038 مشارك ومشاركة من أصل 10000، أن من أسباب العنف في الوسط التعليمي الذي خلصت إليه الدراسة، يرجع للاكتظاظ الذي تعرفه المؤسسات التعليمية بالمغرب، والذي بلغ حسب الدراسة إلى 64 في المئة بعدد 40 تلميذ فما فوق، خاصة في القسم الثانوي والإعدادية 78.3 في المئة، يليه الثانوي التأهيلي والابتدائي.
وأشارت الدراسة أن من الأسباب التي لها تأثير في ارتفاع العنف، العلاقة غير الجيدة بين الأستاذ والتلاميذ والتي بلغت 60 في المئة؛ في الوقت الذي كشفت فيه أن العلاقة الجيدة المبنية على الحب بين الأستاذ والتلاميذ والتي تلعب دورا في الحد من العنف المدرسي، تمثل فقط نسبة 39 في المئة. كما أرجعت كذلك سبب العنف ضد الهيئة التعليمية إلى غياب الأنشطة في نصف عدد المؤسسات التعليمية بالمملكة.
 كما رصدت الدراسة من خلال الهيئة التعليمية المشاركة، أن 4 .40 في المئة من المشاركين  تعرضوا للعنف اللفظي مرة واحدة على الأقل خلال مسارهم المهني،  مبرزة ارتباطه بالعنف الجسدي حيث أن 80.3 في المئة من المشاركين الذين تعرضو للعنف تعرضوا للعنف اللفظي. أما على مستوى التحرش الجنسي  بالوسط التعلمي أوضحت 13 في المئة من مشاركين صرحو أنهم تعرضو للتحرش الجنسي على الأقل مرة واحدة في مسارهم المهني إما من طرف  التلاميذ أوالاباء أو الاغيار.
ولفت رجال الهيئة التعليمية، خلال اقتراحاتتهم  بهذه الدراسة، إلى وضع قوانين جديدة تحمي الهيئة التعليمية، مع اقتراح وضع توجه تربوي بيداغوجي يشمل تطوير الأنشطة الموازية وتشجيع التواصل الداخلي والخارجي…
وفي السياق نفسه أكد عبد الجليل باحدو، رئيس التضامن الجامعي المغربي، أن منظمة التضامن الجامعي جاءت بهذه الدراسة إثر تزايد ظاهرة العنف في الوسط المدرسي ضد الهيئات التعليمية، وكذلك من أجل البحث عن حلول لهذه الظاهرة والدفاع وحماية الهيئة التعليمية من المخاطر، وإصلاح التعليم والدفاع عن المدرسة العمومية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock